الأقدم كالذهب 1

العبارة الإنجليزية الشهيرة التي توحي دائما بأن الأقدم هو الأفضل بل بأنه كالذهب في قيمته, لكن هل هذا صحيح ؟

في الآونة الأخيرة ومع هذا التطور الهائل في التكنولوجيا والإختراعات المذهلة بات العالم يبحث عن كل ما هو حديث ومبتكر ويبتعد عن كل ما هو قديم. بل يمكننا القول أن الحكم على الشيء بأنه قديم أصبح أسرع بكثير من الماضي ! في الماضي كان الشيء القديم هو الشيء الذى مضى عليه عدد من العقود بل وقد يصل لقرون بينما في وقتنا الحالي القديم من الممكن جداً أن يكون منذ أيام وقد لا يتعدى أيام الأسبوع الواحد. هذا التغير الحادث في العالم بوجه عام ! فماذا عن التسويق بصفةٍ خاصة ؟ نهج التسويق من الناحية الأكاديمية والميدانية نهج كباقي العلوم والمجالات من التطور حيث وُجد حديثاً أنواع عديدة من أساليب التسويق مثل الإلكتروني والرقمي والشبكي وغيرها من الأساليب التي تعتمد على الإنترنت والتكنولوجيا الحديثة. ولكوننا ننتحدث بصفةٍ خاصة عن التسويق الرقمي فما الفرق إذاً بين التسويق الرقمي والتسويق قديماً أو الحائز على لقب التسويق التقليدي ؟ هل هو فارقٌ كبير أم إبدال للعمل الميداني بالإلكتروني ؟ أيهما أكثر نفعاً وأيهما أقل ضرراً ؟

التسويق التقليدي : هو ذلك النوع من التسويق القائم على استراتيجيات ومبادئ تسويقية تهدف لزيادة مبيعات منتج معين عن طريق أساليب البيع المباشرة . ومثالاً على هذه الأساليب ( الإعلانات في التلفاز, الراديو, الإعلانات الموضوعة في أعلى الطرقات, الصحف والمجلات, المطبوعات الورقية ذات الحجم الصغير الموزعة على العملاء في الشوارع والطرقات).

بينما التسويق الرقمي : هو أسلوبٌ تسويقي يعتمد على إستخدام التقنية الرقمية, ولكونه يعتمد على التكنولوجيا والتقنية الرقمية نجد أنه يضاف إليه الجديد في كل يوم نظراً للتطور الهائل في التكنولوجيا، وتنافس شركات التكنولوجيا على تقديم المزيد منها. وهو أسلوبٌ يعتمد على الحملات الدعائية المدفوعة والمجانية والتي تُقام على شبكات الإنترنت والتواصل الإجتماعي مثل فيسبوك, التويتر والإنستقرام وغيرها الكثير من وسائل التواصل الإجتماعي وأيضاً على كثير من المواقع المعروفة التي تتميز بكثرة الزوار والمترددين عليها. ننتقل إلى أهم نقطة وهي : ما الفرق إذا بين التسويق الإلكتروني والتسويق الرقمي ؟

الإختلاف بين التسويق الرقمي والتسويق التقليدي هو إختلاف كبيرٌ جداً ومن هذه الإختلافات والفروق على سبيل المثال لا الحصر

  • إنخفاض تكلفة التسويق الرقمي عن التسويق التقليدي ويرجع ذلك إلى الأساليب التي يعتمد عليها كل أسلوب حيث يعتمد التسويق التقليدي على استخدام وسائل الدعاية والإعلان ذات التكلفة العالية مثل التلفاز, الصحف والمجلات, شاشات العرض, المطبوعات الورقية . بينما يعتمد التسويق الرقمي على توجيه الإعلانات عن طريق الإنترنت ووسائل التواصل الإجتماعي وهذه الإعلانات يوجد منها ما هو مجاني وما هو مدفوع إلا أن المدفوع منها يكون بقيمة قليلة مقارنة بالتسويق التقليدي.
  • يتميز التسويق الرقمي عن التسويق التقليدي بحفاظه على العملاء بل يكاد يصل إلى حد الإستمرارية حيث بالطريقة السابقة التي يعتمد عليها التسويق الرقمي فهو يستهدف الفئة المستخدمة لكل المواقع والتطبيقات بصفة شبه دائمة كمستخدمين الفيس بوك وزوار موقع أمازون مثلاً وهؤلاء شريحة كبيرة جداً من العالم اليوم لذا فالدعاية والإعلان دائمة بدوام المواقع والتطبيقات فيعرض عليهم بصورةٍ مستمرة على عكس التسويق التقليدي فهو لفترة مؤقتة ولا يتمتع بالإستمرارية وعملائه طبقة بسيطة جداً.

تمتد الفروق والاختلافات في هذا المجال إلى ما هو أبعد من ذلك ، نكمل البقية في الأقدم كالذهب 2