نافـذتك للنجـاح أو نافذتك للوصول

نافـذتك للنجـاح أو نافذتك للوصول

بدايةً..

هل خططت لتحسين أمراً ما في حياتك ؟..

دراستك، وظيفتك، هواية لديك، أصدقائك أو طريقة اختيارك للمجتمع حولك..

طمحتْ لتكون الأفضـل ؟

سعيت في ذلك..!

أول ماخطر في بالك الآن؛ معرفة نقطتك الحالية وما أنت عليه وبناءاً عليها ستبني خطة أو وجهة أخرى ، صحيح ؟

لابد من قياس مدى  شيء ما ، لتتمكن من تحسينـه للأفضل والوصول إلى المراد تحقيقه.

مثلاً : الطالب معدله هو مقياس مدى اجتيازه وانتقاله من مرحلة لأخرى و أما الموظف فالأداء الموكل إليـه ومدى شغفه طريقاً لنجاح مسيرته المهنيـة.

 

هُنا.. نافذتنا تطل على معرفة مستوى الأداء وتحسينه في مجال التسويق الرقمي .

 

جمـع البيانات وتحليلهـا أساس الانطلاق والنجاح بداية من البحث وتحليل السوق لفهم جمهورك ومعرفة المنافسين إلى المنتج أو الخدمة إرضاءاً للعميل ويمتـد إلى تحسين الأداء والاسترتيجيات المتبعـة وتوقعـات النتائج.

البيانات هي الأساس لوضوح الرؤية ونافذتك للوصول للأهداف ونجاحاً للمشروع وإرضاءاً للجمهور؛ فمنها :

- اكتشاف نقاط الضعف لديك وتحسينها.

- معرفة نقاط القوة وتعزيزها.

- معرفة السوق والمنافسين وخلق استراتيجية ملائمة.

مـثلاً إذا كُنت في صدد لإنشاء حملة ترويجية في إحدى منصات التواصل الإجتماعي فمن البديهي تحديد البيانات لاستهداف جمهور معين ؛ لكن من  الممكن أن لا تُحقق الأهداف المرجوة ..!

إستغلالاً للتجارب السابقة يمكنـك تحسين أداء الحملات الترويجية القادمة بدراسة بيانات الجمهور والتفاعل حول الحملة وأيضـاً البيانات المرجعية المدخلة أثناء إنشـائها.

 

Subscribe with us to receive the new